منتدي الازهر الشريف

منتدي يحرص علي تقديم منهج الازهر وابراز علماءه الاجلاء
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن الامام العلامة الحبر الفهامة المتولي شيخ المقرئين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 14/03/2011

مُساهمةموضوع: نبذة عن الامام العلامة الحبر الفهامة المتولي شيخ المقرئين   الثلاثاء مارس 15, 2011 3:18 pm

ترجمة الشيخ العلامة محمد بن أحمد المتولي
مولده :-
ولد الشيخ محمد المتولي – رحمه الله تعالى – سنة ( 1248 هـ – 1832 م ) ، و قيل : بعد ذلك بسنة أو سنتين
و كانت ولادته بخُط الدرب الأحمر بالقاهرة .
اسمه و نسبه :-
محمد بن أحمد بن الحسن بن سليمان
شهرته:-
اشتهر الشيخ بالمتولي أو بمتولي و قيل أنه اشتهر أيضا بالصدفجي و لم يعرف بهذا الاسم إلا من ورقة العنوان في إحدى نسخ فتح الكريم المخطوطة و الله أعلم بالصواب .
وفاته :-
توفي يوم الخميس الحادي عشر من ربيع الأول سنة ( 1313هـ - 1895م ) عن خمس و ستين سنة .
و مدفنه بالقرافة الكبرى ، بالقرب من باب الوداع رحمه الله رحمة واسعة آمين.
صفاته و أخلاقه :-
كان - رحمه الله – ضريرًا ( مكفوف البصر ) بصير القلب و قيل كان مبصرا في صغره فلعله أضر بسبب مرض نزل به .
كان - رحمه الله – قصيرًا ، ناتئ الصدر ، أحدب الظهر .
و كان من أبرز صفاته التواضع , و اتهام النفس بالعجز و التقصير ، مع عدم التعالي و حب الظهور ، و ضم إلى ذلك الخلق السامي العزة المحمودة ، و جمل ذلك كله بحسن الخلق السماحة و العفو ، و يروي الشيخ الزيات عن الشيخ الهنيدي تلميذ الشيخ المتولي : أنه نقطع عن القراءة عن الشيخ المتولي فترة بسبب وفاة والده ، فلما رجع سأله الشيخ المتولي عن عدم مجيئه فيما مضى ، فاعتذر الهنيدي بأن لا مال يعطيه للشيخ جزاء القراءة عليه ، فقال الشيخ المتولي : نحن كالملوك لا نطلب و لا نرد .
و اشْتُهِرَ عن الشيخ المتولي ما يدل على صلاحه و فراسته و جاءت الأخبار الكثيرة بذلك فمن ذلك ما قاله الشيخ الضباع : " كنت غلاما لا أزال أحفظ القرآن ، و كامن الشيخ المتولي شيخا للمقارئ فكانت وصيته لابن أخته – الشيخ حسن الكتبي – أن اعتني بتحفيظ هذا الغلام القرآن ، و علمه القراءات ، و حَوِّل إليه كتبي بعد مماتي قال فكأن الشيخ كان يعلم أن سيتحمل هذا الغلام في مستقبل أيامه تبعات مشيخة المقارئ" .
و كان الشيخ رجَّاعًا إلى الحق متى استبان له .
و من سماته الظاهرة قوة الحافظة و سعة الإطلاع و القدرة الفائقة على الإقراء و التأليف نثرًا و نظمًا ، يلمس ذلك من وقف على إنتاجه الغزير في التأليف لاسيما في فتح الكريم و شروحه ، و عزو الطرق ، وقال الشيخ الهنيدي تلميذ الشيخ أنه كان يقرأ على الشيخ المتولي في دار الكتب في علم القراءات و المتولي يعد على بسبحة في يده ، فإذا فرخ الهنيدي من القراءة نظم المتولي ما سمع في الحال .
و قال الهنيدي أنه كان الشيخ المتولي جالسًا في الأزهر يُقْرِئ القرآن فجاءه أحد العلماء ؛ كي يُعَجِّزَه ، فسأله عن عدة مسائل في العلوم الشرعية و العربية ، و المتولي يسمع ما يلقي عليه من الأسئلة ، فلما انتهى قال له المتولي : أجيبك نثرًا أو نظمًا ؟ فبهت السائل .
تلكم بعض الأخلاق و الشمائل الحميدة ، و المثل و القيم النبيلة ، التي تحلى بها ، و سعى إليها , و لقد أهلته لمكانة علمية عالية , و أكسبته ثناءاً حسنًا في الدنيا , أسأل الله أن يجعل كتابه في عليين آمين .
مكانته العلمية و ثناء العلماء عليه :-
لما أتم المتولي حفظ القرآن الكريم التحق بالأزهر فتعلم العلوم الشرعية و العربية ، ثم اهتم بعلم القراءات خاصة اهتماما بالغا ، فحفظ المتون الأساسية فيه ، و هي المقدمة فيما على قارئ القرآن أن يعلمه ، و تحفة الأطفال في التجويد ، و الشاطبية في القراءات السبع ، و الدرة في القراءات الثلاث المتمة للعشر ، و الطيبة في القراءات العشر ، و عقيلة أتراب القصائد في علم الرسم و النهاية في القراءات الشاذة , و اشتغل بتلقي القراءات و تلقينها و التأليف فيها حتى فاق أقرانه . فلقب في زمانه ب ( ابن الجزري الصغير ) و نعت ب ( خاتمة المحققين ) ثم انتهت إليه مشيخة المقارئ و الإقراء بالديار المصرية سنة (1293هـ - 1876م) ، و مما يشهد على تفوقه على أقرانه ، و ما اكتسبه من مكانة عالية أن الشيخ محمد نصر و الجريسي الكبير اللذين قرآ على الدري شيخ المتولي قرآ أيضا على المتولي نفسه ن و هما من كبار علماء القراءات أنذاك ، و ممن قرأ عليه أيضا و استفاد منه محمد البنا و رضوان المخللاتي و هما من لداته و من العلماء المبرزين في القراءات و غيرها .
و لأجل تلك المكانة العلمية للمتولي لقيت مؤلفاته عناية العلماء و طلاب العلم منذ وقته و حتى الآن ، فإن العمل في مصر و في غالب البلاد الإسلامية كمكة و المدينة على تحريراته على الطيبة في القراءات العشر ، و كان القراء في مصر يرون أن القارئ لا يعتبر محيطا بعلم القراءات و متصديا لها حتى يحفظ الشاطبية ، و الدرة ، و الطيبة ، و تحريرها و الفوائد المعتبرة في القراءات الأربع الزائدة على العشرة للمتولي هذا و لم يكن المتولي رحمة الله من كبار علماء القراءات فحسب ، بل كان أيضا مشاركا في العلوم الشرعية و العربية و له رسالة في التفسير كما سيأتي ذكرها في كتبه و له شعر جيد فالحاصل أن المتولي رحمه الله له مكانة علمية عَلِيَّة في عصره و بعد عصره ، وبخاصة في علم القراءات .
شيوخه :
حَصَّل الشيخ كثيرًا من العلوم الشرعية و العربية , و ذلك بعد أن حفظ القرآن الكريم , درس على كثير من علماء الأزهر , و لكنه أخذ القراءات عن شيخين هما :
1- الشيخ يوسف البرموني :-
قرأ عليه المتولي القراءات من طريقي الشاطبية و الدرة من أول القرآن إلى آخر الحزب السابع من القرآن الكريم ، ثم أجازه بالقراءات العشر جميعها ، و الظاهر أن البرموني من علماء القرن الثالث عشر الهجري لأنه زميل الدري التهمامي .
2- الشيخ أحمد الدري التهامي :-
هو السيد أحمد بن محمد الدري ( بضم الدال ) الشهير بالتهامي ، أزهري ، مالكي المذهب ، و يعتبر من علماء القرن الثالث عشر الهجري , و كان حيا سنة 1269 هـ - 1852م , و في فتح الكريم للشيخ المتولي ما يدل على أن الشيخ الدري قد توفي قبل الفراغ منه حيث قال الشيخ المتولي في آخر الفتح :-
على شيخنا الدري التهامي أرسلا و أكبر رضوان و أوسع رحمة
إذ تعارف الناس على أن الميت إذا ذكر تُرُحِّمَ عليه , خاصة و قلما يذكر المتولي شيخه الدري بلا ثناء أو ترحم ، و لعل المتولي خصه بذلك دون غيره من شيوخه ، لطول ملازمته له و الإكثار من الأخذ عنه ، قرأ الدري القراءات العشر بمضمن الشاطبية و الدرة ثم الطيبة على الشيخ أحمد سلمونه ، و قرأ عليه أيضا القراءات الأربع الزائدة على القراءات العشر , و أخذ عنه عدة كتب في القراءات و التجويد و الرسم و عد الآي ، و هي إتحاف فضلاء البشر ، و الدرة ، و الشاطبية ، و الطيبة ، و العقيلة , و المقدمة الجزرية , و الناظمة , و النشر .
و أخذ الشيخ المتولي عن الشيخ الدري كل ما أخذه عن الشيخ سلمونه مما ذكر آنفا , و قرأ المتولي على الدري القراءات العشر بمضمن الطيبة ختمتين , و للدري تلاميذ غير المتولي منهم : محمد عبده السرسي , و محمد العقاد , و هما شيخا رضوان المخللاتي , و منهم عبد الله العايدي الكفراوي , و الجريسي الكبير , و محمد مكي نصر .
تلاميذه:
ذاع صيت الشيخ المتولي في كل مكان حتى قصده طلبة العلم من كل مكان يقصدونه لينهلوا من علمه الغزير و ممن تلاميذ الشيخ و هم كثير :-
1- حسن بن خلف الحسيني ( كان حيا في 1303هـ - 885م ) ، أخذ القراءات العشر عن المتولي و يعتبر – رحمه الله - من أجِلَّة القراء بمصر إذ ذاك , و قد أخذ القراءات عنه جماعة ، منهم ابن أخيه محمد بن علي الحسيني المعروف بالحداد الذي قرأ عليه ثلاث ختمات ، الأولى بمضمن الشاطبية ، و الثانية بمضمن الشاطبية و الدرة معا , و الثالثة بمضمن منظومة المتولي في رواية حفص من طريق الطيبة المسماة بالنبذة المهذبة

و له تصانيف مفيدة منها :-
أ ) اتحاف البرية بتحرير الشاطبية نظم من البحر الطويل و عليه شرح للشيخ الضباع و هما مطبوعان .
ب) الرحيق المختوم في نثر اللؤلؤ المنظوم للمتولي في الرسم و هو مطبوع أيضا .
2- حسن بن محمد بُدير الجُريسي ( كان حيا في 1305 هـ - 1888م ) , و اشتهر بالجريسي الكبير كي يميز عن ابنه حسن الملقب بالجريسي الصغير , و اشتهر كذلك بالديب , و هو مصري ، شافعي ، أزهري ، من مشاهير قراء مصر في المحافل في وقته ، قرأ القراءات على الدري و أجازه بها ، و أخذ القراءات عنه جمع منهم ابنه حسن الجريسي الصغير و علي سبيع و غنيم محمد غنيم و غيرهم .
3- حسين موسى شرف الدين ( ت : 1327هـ - 1909م ) مصري ، أزهري ، قرأ على المتولي القراءات العشر بمضمن الشاطبية و الدرة ، ثم نزل دمشق ، و درس بها و أخذ عنه القراءات عبد الله المنجد و توفي في بيروت رحمه الله تعالى .
4- خليل محمد غنيم الجنايني ( ت : 1347هـ - 1928م )، مصري ، تلقى من المتولي علم القراءات بجميع طرقه ، أي بمضمن كل من الشاطبية و الدرة ، و الطيبة ، و الفوائد المعتبرة للمتولي ، و أخذ العلوم الشرعية و العربية من علماء عصره ، و تصدر لإقراء القراءات فأخذ عنه جماعة كثيرة منهم : حنفي السقا ، و سيد الغوري ، و عبد الله البطران ، و أحمد الزيات ، له ثلاثة كتب في الرد على من قال بمنع جمع القرآن في المحافل و هي : هداية القراء و المقرئين , و البرهان الوقاد , و القسطاس المستقيم , و جميعها مطبوع , و قد كان - رحمه الله – من مشاهير القراء في المحافل في وقته .
5- رضوان بن محمد بن سليمان المُخللاتي ( نحو 1250-1311هـ - 1834-1893م ) ، الشهير بأبي عيد ، مصري ، شافعي ، من قراء المحافل ، و يعتبر رحمه الله من كبار علماء القراءات و الرسم العثماني و غيرهما ، تلقى علومه بالجامع الأزهر على علماء عصره ، و تتلمذ في القراءات على محمد السرسي و محمد العقاد و المتولي ، و قرأ عليه القراءات السبع بمضمن الشاطبية محمد بن على الشهير بالبدوي ، و أخذ عنه العلوم العربية و الفنون الأدبية جماعة منهم أحمد تيمور ، و من أجل أعماله كتابة المصحف على قواعد الرسم العثماني ، صَدَّرَه بمقدمة مفيدة ، تتضمن تاريخ القرآن و بعض المواضيع القرآنية المهمة ، و على هذا المصحف عَوَّل العلماء في عصره و بعد عصره لجلالة قدره ، له مؤلفات في فنون شتى منها
1- أرجوزة في التوحيد .
2- إرشاد القراء و الكاتبين إلى معرفة رسم الكتاب المبين .
3- الإفاضة الربانية بشرح ألفاظ البردة المحمدية .
4- شفاء الصدور بذكر قراءات الأئمة السبعة البدور .
5- فتح المقفلات لما تضمنه نظم الحرز و الدرة من القراءات .
6- القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز .
7- الكوكب السائر فيما يتعلق بخطب المنابر .
8- اللؤلؤ المنظوم فيما يلزم من الشروط في حق الإمام و المأموم.
و ما زالت هذه الكتب و غيرها من مؤلفاته مخطوطة .
6- عبد الفتاح هُنَيْدِي ( نحو سنة 1297-1369هـ - 1880- 1950م ) قرأ القراءات بمضمن الشاطبية و الدرة و الطيبة و الفوائد المعتبرة على المتولي عدة ختمات ، و تخرج بالأزهر ، و يحمل شهادة العالمية ، أثنى عليه الشيخ الزيات ثناء حسنًا فذكر أنه كان خطيبًا مصقعًا ، و شاعرًا مبدعًا ، سريع البديهة ، ا عقلية جبارة في أكثر العلوم النقلية و العقلية ، ناهيك بعلم القراءات ، و ذكر أنه لا يترك القيام ، و صيام يومي الاثنين و الخميس ؛ فلما أسن اقتصر على صيام الخميس ، و حَلَّى ذلك كله بخلق حسن و تواضع عظيم ، و يعتبر الهنيدي آخر من قرأ على المتولي القراءات ، و قرأ عليه القراءات أربعمائة طالب منهم من قرأ العشر الصغرى و منهم من قرأ بمضمن الطيبة آخرهم الشيخ الزيات .
7- محمد بن عبد الرحمن البنا الدمياطي ( ت 1292هـ - 1875م ) ، الشهير بالبنا ، قرأ على المتولي القراءات العشر بمضمن الطيبة ، و شيئا من القرآن بالقراءات الأربع فوق العشرة بمضمن منظومة المتولي الفوائد المعتبرة و أجازه بها , و البنا عالم مصري ، شافعي المذهب ، له مؤلفات في القراءات منها الكوكب الدري في القراءات العشر الزائدة على التيسير و الشاطبية , و منحة المعبود فيما يروى عن ورش , و منظومة في ياءات الإضافة , و له مؤلفات أخرى في الفقه و الصرف و مازالت جميعها مخطوطة و لما توفي – رحمه الله – جمعت مراثيه في كتاب واحد مخطوط .
8- محمد مكي نصر الجريسي ( كان حيا سنة 1307هـ - 1890م ) مصري ، شافعي المذهب ، أخذ القراءات عن الدري التهامي ، ثم عن المتولي ، و قرأ القراءات السبع بمضمن الشاطبية خلق كثير , له كتاب قيم في التجويد اسمه نهاية القول المفيد في علم التجويد و هو مطبوع .
و للشيخ المتولي تلاميذ آخرون منهم :
أحمد شلبي ، و حسن عطية , و حسن الكتبي صهر المتولي و شيخ الضباع ، و حسين حنفي حسين ، خلف الحسيني ، و خليفة بن فتح الباب بن محمد بن علي الحناوي الشافعي ، و عبد الرحمن بن حسين الخطيب الشعار ، و هو من أجل شيوخ الشيخ الضباع و كان حيا سنة 1338هـ - 1923م ، محمد الحسيني , محمد الغزولي , ومحمد المغربي و مصطفى شلبي .
المتولي و حركة الحياة من حوله أثره و تأثيره فيها :
عاش المتولي في القاهرة ، و كان مستور الحال ، و كانت حياته في فترة ما بعد الاحتلال الإنجليزي لمصر ، في هذه الفترة تدهورت الحياة الإجتماعية في مصر ، حيث تأثر أكثر المصريين بالأجانب و تابعوهم متابعة عمياء ، فانتشرت الميوعة و انتشر الربا و الحشيش و الميسر و فشا الاختلاط و تبرج الجاهلية الأولى و لولا ما قيضه الله لمصر من علماء صالحين مصلحين لذابت في بوتقة الفجور و الكفران لم يتأثر المتولي بموجة الانحلال ؛ لأنه كان مستمسكا بالقرآن العظيم و إقراء قراءته و التأليف فيها .
تأثر الشيخ المتولي بالطرق الصوفية و تابع أهلها في أقوالهم حيث غالبًا ما يقول عن نفسه في مقدمات كتبه الخلوتي طريقة حيث يذكر اعتقاده بأن ذات النبي من نور و غير ذلك من أقوالهم

- غفر الله له – التي ذكرها في مقدمات كتبه كما سنرى في مقدمة الروض إن شاء الله تعالى .
و الشيخ المتولي كان دائم الترحال في بلاد مصر فقد ذهب إلى طنطا حيث مشايخ القراءات الكبار هناك و كان دائم المناظرة و الحديث معهم ، و ألف المؤلفات القيمة في الرد على بعض الآراء التي تحتاج إلى رد ، مثل ما ذكره الضباع أن أحد علماء الأزهر زعم أن الضاد كالظاء المعجمة في اللفظ و السمع ، و كان ذلك في سنة 1293هـ - 1876م ، فتصدى المتولي - رحمه الله – لهذا الأمر و رفع الأمر إلى شيخ الأزهر ، فاستحضر الزاعم و استتيب ، فلم يتب ، فحكم بنفيه .
و من ذلك تأليفه لرسالة " العُجَالة البديعة الغُرَرْ في أسانيد الأئمة القراء الأربعة عشر " في الرد على من يقول أن القراءات لم تكن مروية عن رسول الله r حيث يقول في مقدمة الرسالة " هذا و إن الباعث على ذلك أنه قد بلغني عن بعض أهل عصرنا هذا أنه يزعم أن هذه القراءات لم تكن مروية عن رسول الله r و إنما هو اختراع من أئمة هذا الشأن ، و لم يكن لهم مسند في ذلك . و هذه فتنة عظيمة ، و جرأة جسيمة ، أعاذنا الله و إخواننا من مضلات الفتن ، و عافانا و إياهم من جميع المحن . و إني لأرجو أن تكون هذه العجالة سببا في إزالة شبهته ، و كشف غمته بتوفيق الله تبارك و تعالى " .
و من ذلك الدفاع بقوة عن القراءات في رسالته ( سفينة النجاة فيما يتعلق بقوله تعالى { حاشا لله } ) حيث يقول – رحمه الله – " أما بعد فقد حضر لي مكتوب من حضرة أستاذنا الأعظم شيخ الجامع الأزهر ، مضمونه أني أطلع على الكتابة التي كتبها الشيخ محمد سليمان السفطي في الرد على من وقف لأبي عمرو على { حاش } من قوله تعالى { حاش لله } بحذف الألف ووصل بإثباتها ، فاطلعت عليها فوجدتها مخالفة لما أجمعت عليه الأمة ، فكتبت بعض نصوص القراء و المفسرين المفيدة للمطلوب ".
و من ذلك موقفه من قراء طنطا الأحمديون حينما ألف الشيخ المتولي كتاب " البرهان الأصدق و الصراط المحقق في منع الغنة للأزرق " حيث وافقه أعيان القراء بالقاهرة و ارتضوا ما اشتمل عليه و انتهى إليه من التحقيق ، و خالفه البعض فلما قرئت الرسالة على أكابر القراء بالقاهرة و منهم المخالف بمحضر من شيخ الأزهر مصطفى العروسي ، فأجمع قراء القاهرة على ما حرره المتولي و لم يشذ منهم أحد بذلك .
و لما سمع قراء طنطا بما قرره المتولي أعظموا القيل و القال ؛ لأنه خلاف ما درجوا عليه ، و بعثوا رسالة ضَمَّنوها محاولة التصحيح عليه ، و بعثوا بها إليه ، فرفع المتولي القضية إلى شيخ الأزهر ، فأمر بأن يرسل إليهم المتولي نسخة من الرسالة التي رد فيها على المخالف من أهل القاهرة بادئ الأمر ؛ ليجمع القراء الأحمديين فيكتبوا عليها بالإجازة أو يردوا بوجه صحيح ، و بعد سنتين جاء الجواب منهم ، فأثبته المتولي في رسالته للرد عليهم و سماها " الشهاب الثاقب للغاسق الواقب " ، ثم أتبعه بالرد عليهم و بيان الحق بمنع خلط الطرق و تلفيقها ، و منع قراءة القرآن بالاحتمالات و الاجتهادات من غير نص وثيق يجب المصير إليه و التعويل عليه و الكتاب ماتع مفيد جدا تتجلى من خلاله قدرة المتولي على تحرير القراءات و عزو الروايات .
من خلال ما سبق نرى أن الشيخ المتولي كان مشاركا في قضايا مجتمعه عالما بها حريص على بذل الجهد في بيان الحق - رحمه الله تعالى رحمة واسعة - .
مؤلفاته :
مؤلفاته في القراءات : خَلَّفَ الشيخ المتولي جملة وافرة من كتب القراءات دراية و رواية ، فكان له نصيب وافر من التأليف في القراءات السبع و العشر و الأربع التي بعد العشر منها :
أولا : مؤلفاته في القراءات السبع :
1- مواهب الرحمن على غاية البيان لخفي لفظتي الآن ( نظم مخطوط).
2- توضيح المقام في الوقف على الهمزة لحمزة وهشام ( نظم مخطوط).
3- إتحاف الأنام و إسعاف الأفهام في الوقف على الهمز لحمزة و هشام ( و هو شرح على نظمه السابق توضيح المقام ) مطبوع بالقاهرة.
4- البرهان الأصدق و الصراط المحقق في منع الغنة للأزرق ( مخطوط ).
5- الشهاب الثاقب و الثاقب للغاسق الواقب ( مخطوط ).
6- النبذة المهذبة فيما لحفص من طريق الطيبة ( نظم مخطوط ) .
7- الفائدة السنية و الدرة البهية في تحرير وجه التقليل في الألفات التي قبل الراء للسوسي من طريق الطيبة النشرية ( الرسالة كاملة موجودة في الروض النضير و هي مخطوطة ).
8- رسالة أحكام الهمزتين للقراء السبعة ( مخطوطة ) .
9- منظومة الآن ( مطبوعة ضمن مجموع اتحاف البررة بالمتون العشرة) .
10- منظومة الآن ( المختصرة ) .
11- مقدمة في ياءات الإضافة و الزوائد ( مخطوطة ) .
12- منظومة التكبير ( مطبوعة ) .
13- مقدمة رواية ورش (نظم ، مطبوع ) .
14- فتح المعطي و غنية المقري في شرح مقدمة ورش المصري( مطبوعة في مصر ) .
15- المنظومة الأصبهانية ( مطبوعة مع شرح الشيخ الضباع عليها ) .
16- منظومة رواية قالون ( مطبوعة ) .
17- الكوكب الدري في قراءة أبي عمرو البصري ( نظم ، مخطوط ) .
18- فتح المجيد في قراءة حمزة من القصيد ( نظم ، مطبوع ) .
ثانيا : مؤلفاته في القراءات العشر :
1- فتح الكريم في تحرير القرآن العظيم ( نظم ، مطبوع ) .
2- الفوز العظيم على متن فتح الكريم ( شرح المتن السابق ، مخطوط ).
3- فتح الكريم في تحرير أوجه القرآن الحكيم ( نظم ، مطبوع ) .
4- الفوز العظيم في شرح فتح الكريم ( شرح مختصر للنظم السابق ، مخطوط )
5- الروض النضير في أوجه الكتاب المنير ( و هو هذا الكتاب ، مخطوط ).
6- الوجوه المسفرة في القراءات الثلاث ( مطبوع ) .
7- تهذيب النشر و خزانة القراءات العشر ( مخطوط ) .
8- عزو الطرق ( نظم عظيم القدر ، مطبوع أخيرا ضمن متون كتاب فريدة الدهر)
9- جواهر القلائد في مذاهب العشرة في ياءات الإضافة و الزوائد ( مايزال مخطوط
10- رسالة أحكام الهمزتين للقراء العشرة ( مخطوطة ) .
11- رسالة في حكم الغنة في اللام و الراء على وجه الإدغام الكبير ( مخطوط ، و الرسالة بكاملها في الروض النضير ) .
ثالثا : مؤلفاته في القراءات الأربع بعد العشر :
1- الفوائد المعتبرة في الأحرف الأربعة الزائدة على العشرة ( نظم ، مطبوع ).
2- موارد البررة على الفوائد المعتبرة ( شرح النظم السابق ، مخطوط ) .
رابعا : مؤلفات أخرى في القراءات :
1- إيضاح الدلالات في ضابط ما يجوز من القراءات و يسوغ من الروايات ( مخطوط
2- العجالة البديعة الغرر في أسانيد الأئمة القراء الأربعة عشر ( مطبوع ) .
3- التنبيهات في شرح أصول القراءات.
4- الدر الحسان في تحرير أوجه القرآن .
5- فتح الرحيم الرحمن .
6- الضوابط الكبرى في تحرير القراءات .
خامساً : مؤلفاته في علم التجويد :
1- رسالة الضاد ( نظم ، مخطوط ) .
2- رسالة في إدغامات الحروف الهجائية .
3- فتح الرحمن في تجويد القرآن ( مخطوط ) .
4- فتح الكريم في تجويد القرآن العظيم .
5- منظومة مراتب تفخيم حروف الاستعلاء ( مخطوطة ) .
6- الواضحة في تجويد الفاتحة .
7- شرح الواضحة في تجويد سورة الفاتحة .
سادساً : مؤلفاته في علم الرسم العثماني :
1- اللؤلؤ المنظوم في ذكر جملة المرسوم ( مطبوعة مع شرح تلميذ المتولي للمنظومة حسن الحسيني ) .
2- سفينة النجاة فيما يتعلق بقوله تعالى ( حاش لله ) ( مطبوعة ) .
سابعاً : مؤلفاته في علم عد الآي :
1- تحقيق البيان في عد آي القرآن ( مخطوطة ) .
2- تحقيق البيان في المختلف فيه من آي القرآن ( منظومة ، مطبوعة مع شرح الشيخ القاضي و الشيخ عبد الرازق على إبراهيم ) .
و بعد فمن خلال ما سبق نعلم أن الشيخ المتولي قد تولى الإقراء حتى أصبح سنده هو الملتقى لجل أسانيد القراء في هذا الزمان و لذا لقب بابن الجزري الصغير ، خاصة إذا علمنا أنه ليس بينه و بين الرسول بالتلاوة المتصلة بطريق الأداء إلا خمسة و عشرين رجلاً ، و أن مؤلفاته تسعة و أربعين مؤلفاً ، و أن التحريرات غلبت على مؤلفاته في القراءات و أنه كان مشاركا في أغلب القضايا الخاصة بالقراءات و كان عليه المعول في الرد على المخالفين رحمه الله رحمة واسعة على ما بذل من جهد جهيد في خدمة كتاب الله تعالى و على ما قدم لنصرة دين الله المجيد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alazhary.roo7.biz
 
نبذة عن الامام العلامة الحبر الفهامة المتولي شيخ المقرئين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الازهر الشريف :: الفئة الأولى :: القراءات وابرز علماءها-
انتقل الى: